الملتقى العربي

الملتقى العربي للتراث الثقافي:

يقف العالم العربي اليوم على مفترقٍ حرج، فالتراث لم يكن يوماً مهدداً كما هو الآن، فبالإضافة للتلف والتدهور الطبيعيالذي يتعرض له التراث، زادت الأخطار الناجمة عن توسّـع الأنشطة البشـرية والتدمير المتعمد والإهمال. ورغم تلك التهديدات فالتراث الثقافي، إذا ما أُحسن اِستخدامه، أداةٌ للمّ شمل المجتمع، وقبول الآخر، وتعزيز ثقافة السلام، وقد يكون التراث الثقافي أيضاً وسيلة لحل المظالم ورفع الضّيْـم. كاستجابة للحاجات الإقليمية، أطلق إيكروم- الشارقة الملتقى العربي للتراث الثقافي الأول، بعنوان “رؤيةٌ إقليميةٌ لحفظ التراث والترويج له” في فبراير ٢٠١٨، في الشارقة، الامارات العربية المتحدة. ركّز الملتقى على مفاهيم التراث الثقافي في العالم العربي، والأسباب التي تُحفّز المجتمعات للحفاظ عليه، والتهديدات التي تواجهه وتم من خلاله اقتراح استراتيجية لحماية التراث وتعزيزه.

استمرارًا لهذه المناقشات، وبعد نشر وقائع الملتقى الأول، قرر مكتب ايكروم-الشارقة تنظيم الملتقى العربي الثاني للتراث الثقافي تحت عنوان “الأصالة والمجتمع وحفظ التراث في الفكر العربي”. ستناقش الطبعة الثانية من الملتقى خصائص التراث الثقافي في المنطقة العربية وخصوصية التراث وتنوعه وفكرة الأصالة في السياق المعماري والعمراني العربي. وبالإضافة إلى ذلك، سيتطرق الملتقى الثاني إلى ارتباط الأصالة بالمفاهيم المحلية للتراث وعلاقته بالأصل والذاكرة واللغات. وسيُركّز هذا الملتقى على الأبعاد الاجتماعية والثقافية المتعلقة بإشكالية التراث الحي، وسيتناول كذلك المناظير العالمية في هذا المجال مقابل المناظير المحلية والإقليمية والتي يتم التعبير عنها من خلال حقائق ملموسة وغير ملموسة.