إتمام الدورة التدريبية في أعمال الحفاظ على الفسيفساء في بيبلوسل
 البريد الإلكتروني
طباعة

تعلن إيكروم (المركز الدولي لدراسات حفظ وترميم الممتلكات الثقافية) والمديرية العامة للآثار بلبنان، بالتعاون مع معهد جيتي للحفاظ، عن إتمام دورة تدريبية دولية لمدة خمسة أسابيع في أعمال الحفاظ على الفسيفساء الأثرية في موقع إكتشافها. ويهدف هذا التدريب إلى تعزيز قدرات كوادر الإدارات الوطنية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا،المسؤولة عن رعاية المواقع الأثرية، على الحفاظ على تراثها من الفسيفساء الأثرية؛ حيث ضمت الدورة ستة متدربين من العاملين في المديرية العامة للآثار في لبنان ، ومثلهم من ليبيا، وكذلك من الأردن وفلسطين. ويهدف هذا التدريب الى الحفاظ على هذا الإرث الثقافي المُهدّد بأعمال البناء الحديثة وأعمال النهب، بالإضافة الى نقص الخبرات  التي تستطيع القيام بأعمال الحفاظ والصيانة الضرورية لهذا النوع من التراث

وقد شملت الدورة التدريبية على محاضرات نظرية إلى جانب التدريبٍ العملي على إحدى لوحات الفسيفساء الأثرية القليلة في بيبلوس و التى ماتزال باقيةً في موقع اكتشافها؛ حيث تدرب المشتركين من تقنيِّى الحفاظ على منهجية توثيق وحفظ الفسيفساء باستخدام مونة الجير لتثبيتها، وعلى كيفية القيام بإجراءات الحفاظ الوقائي كإعادة الدفن والتجفيف. ويأتي هذا التدريب بالتكامل مع دورة سابقة في الحفاظ على لوحات الفسيفساء المنقولة من موقعها، عُقدت في بيبلوس فس خريف 2017.  وضمّ هذا التدريب مشتركين آخرين من لبنان والجزائر وقد تم تنظيمه مشاركةً بين إيكروم– الشارقة  والمديريةالعامة للآثار في لبنان بدعمٍ من مؤسسة جيتي

يؤكد ويبير إندورو – المدير العام لإيكروم أن” التدريب على الحفاظ على الفسيفساء في موقع اكتشافها يأتي في إطار التوجٌّهات الاستراتيجية لإيكروم، والتي تهدف إلي بناء الكوادر المؤسسية في المنطقة. “ويضيف ذكي أصلان – مدير مركز إيكروم الإقليمي في الشارقة-الإمارات أن ”طالما كانت مواقع العمل التدريبية جزءاً من نشاط إيكروم في المنطقة العربية ،من خلال مركزها الإقليمي في الشارقة، يخدم دول المنطقة الأعضاء. كما يسهم هذا التدريب في تدعيم الشراكة الاستراتيجية مع المركز الإقليمي للترميم والحفاظ على التراث اللبناني بهدف إقامة المزيد من مواقع العمل التدريبية في المستقبل.”

وفقاً لسركيس الخوري، المدير العام للآثار في لبنان، ”يُعدّ لبنان من أوائل  البلدان المشاركة في مبادرة موزايكون. وقدقام منذ اشتراكه  بتطوير إستراتيجية عامة للحفاظ على تراث الفسيفساء؛ حيث أُنشئت الوحدة الخاصة بالحفاظ على الفسيفساء على يد فريق متخصص من أفرادهذه المديرية العامة، ويتم تطويرها بشكل مستمر من قبل التقنيين المُدرَّبين. هذا، وقد تمتأسيس   المركز الإقليمي للترميم والحفاظ على التراث اللبناني، والذي يستضيف أعمال هذا التدريب، في موقع المسئولية بهدف ضمان استدامة  مهارات الحفاظ تلك

وتقول جين ماري تيوتونيكو –  المدير المساعد للبرامج في معهد جيتي للحفاظ – أن “إقامة موقع العمل التدريبي في بيبلوس ما كانت لتتحقق دون الدعم المستمر من شركاء المبادرة في لبنان، وكذلك التزامهم بالحفاظ على هذا التراث الثقافي الحيوي . . . إننا فخورون بتقديم المساعدة في توفير الممارسين المهرة للقيام بأعمال الحفاظ على الفسيفساء في لبنان وفي البلدان الأخرى المشاركة في مبادرة موزايكون

ويتولي مهمة التدريب في هذه الدورة المكثفة، والتي هي من أواخر الدورات المنعقدة تحت مظلة مبادرة موزايكون، فريق دولي يضم مدرسين جامعيين لتخصص الحفاظ على الفسيفساء وإختصاصيِّي حفاظ بما يضمن أعلى مستوى لجودة التعليم النظري والتدريب العملي. وقد إنطلقت مبادرة موزايكون كاشتراك بين معهد جيتي للحفاظ، مؤسسة جيتي، إيكروم و اللجنة الدولية للحفاظ على الفسيفساء الأثرية (آي.سي.سي.إم). ومنذ عام 2008، قامت مبادرة موزايكون بتدريب أكثر من 200 أختصاصي حفاظ من دول منطقة جنوب وشرق المتوسط، كما قامت بإجراء أبحاث وتنفيذ مشروعات ميدانية نموذجية تقدم مثالاً عملياً على أفضل الممارسات في المجال، وأسهمت في تقوية الشبكة المهنية من خلال عقد الاجتماعات الدورية لرواد التراث الوطني وتمويل مشاركاتهم في المؤتمرات الدولية. هذا، وسوف يحضر  مديري وممثلي ثلاثة من المؤسسات الأربعة المتشاركة إلى بيبلوس في 24 نيسان/أبريل لإختتام أعمال هذه الدورة التدريبية

إيكروم هي منظمة عبر-حكومية (مقرها الرئيسي في روما ومكتبها الإقليمي في الشارقة-الإمارات) تدعم الدول الأعضاء في ترويج فكر الحفاظ على التراث الثقافي بكافة أشكاله في كافة أقاليم العالم. على مدى ستة عقود، تشاركت إيكروم مع الدول الأعضاء لدعمها في ضمان سلامة التراث داخل حدودها وخارجها. وعن طريق العمل على المستويين الدولي عبر-الحكومي، وبالعمل مع الهيئات والمتخصصين على الأرض، تسهم المنظمة في جذب وزيادة وعي الأجيال الجديدة من المتخصصين والجمهور العام، والذين يعولون عليها في مبادرات ذات مستوي عالمي في التدريب والتعليم والبحث والتعاون في مجال الحفاظ

المديرية العامة للآثار (دي.جي.إيه) في لبنان هي إدارة حكومية تتبع وزارة الثقافة  منذ عام 1993. وتقوم المديرية العامة بدعم  وتشجيع المنظمات الثقافية والفنون الابداعية بكافة أشكالها. كما تعمل على الإتاحة العامة للوسائط الثقافية، بما في ذلك إنشاء المتاحف، بهدف ضمان سلامة الذاكرة الوطنية ونشر الثقافة والتراث الوطني بين الجمهور العام

معهد جيتي للحفاظ (جي.سي.آي) هو مؤسسة تعمل على نطاق دولي على المُضي قدماً بممارسات الحفاظ للفنون البصرية –  والتي اتُّفق على أنها تشمل الأغراض المفردة، والمقتنيات، والعمارة والمواقع. ويعمل المعهد على خدمة المجتمع من خلال البحث العلمي، التعليم والتدريب، المشروعات الميدانية ونشر المعلومات. كما يعمل المعهد، في كل مساعيه، على صناعة ونقل المعرفة التي من شأنها المساهمة في الحفاظ علي تراث العالم الثقافي