ورشتي عمل عن إدارة التعليم وإدارة المتاحف، غرب السودان
 البريد الإلكتروني
طباعة

بدعم من المجلس الثقافي البريطاني، صندوق حماية التراث، بالتعاون مع منظمة إيكروم، ومركز دراسات التراث في معهد ماكدونالد للأبحاث الأثرية في جامعة كامبريدج وشركة مالنسون للعمارة، تقيم الهيئة العامة للآثار والمتاحف في السودان ورشتي عمل عن التعليم وإدارة المتاحف

وتهدف ورشة إدارة التعليم إلى إنشاء إطار ومنهجية تعليم في متاحف السودان التي من شأنها إثراء التجربة التي توفرها هذه المتاحف للمجتمع المحلي. والمشاركون في ورشة العمل هذه هم موظفين ومعلمين من متحف بيت الخليفة، ومتحف شيكان ومتحف نيالا وكذلك المتحف الوطني وستة متاحف إقليمية أخرى. ترأس الورشة خبيرة إيكروم فاطمة مصطفى، نائب رئيس مركز القاهرة للأطفال للحضارة والإبداع.

تهدف ورشة عمل إدارة المتاحف إلى مراجعة إطار عمل الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية وتطوير استراتيجيات مستدامة للمستقبل. والمشاركون في ورشة العمل هم من الإدارة العليا للهيئة ومديري المتاحف الوطنية والإقليمية. يرأس الورشة خبير إيكروم الدكتور أسامة عبد الوارث، مدير مركز القاهرة للأطفال للحضارة والإبداع،

وتتضمن ورشة العمل التي تستمر أسبوعين يوماً يتضمن دعوة مفتوحة لجميع عاملي الهيئة من أجل مناقشة رؤيتهم لمستقبل الهيئة حتى عام 2025.

 افتتحت ورشة العمل وزيرة الدولة للثقافة سمية أوكيود، والبرفسور يوسف فضل رئيس المؤسسة الوطنية للآثار والمتاحف، ومن ثم قدم الدكتور عبد الرحمن علي مدير الهيئة و م. مايكل مالينسون، لمحة موجزة عن أعمال مشروع متاحف المجتمع في غرب السودان وأهم مراحله ومنجزاته حتى الآن.

 بحلول نهاية هذه الورشات التدريبية، سيكون المشاركون قادرين على معرفة القضايا والعمليات المركزية التي تشكل التعليم المتاح والإدارة للمتاحف في علم المتاحف الحديثة؛ لتحليل عملية التعلم، والاحتياجات العامة وتقييم أهداف وفعالية البرامج والنشاطات التعليمية والإدارية للمتحف. بالإضافة إلى ذلك، سيتمكنون من تقديم التراث الثقافي غير المادي لمجتمعهم بالإضافة إلى التراث الثقافي المادي.