ورشة عمل إقليمية حول حماية وإدارة التراث الثقافي الساحلي والمغمور بالمياه
 البريد الإلكتروني
طباعة

بالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، نظم المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في المنطقة العربية (إيكروم-الشارقة) وجامعة نيويورك في أبو ظبي ورشة عمل إقليمية حول حماية وإدارة التراث الثقافي الساحلي والمغمور بالمياه لدعم تطوير البرامج الخاصة بهذا المجال في الدول العربية.

بدأت ورشة العمل يوم 28 كانون الثاني/ يناير 2019 بمشاركة ممثلين عن المؤسّسات الثقافية الرسمية في عدد من دول المنطقة العربية، وهي الجزائر والمغرب وتونس وليبيا ومصر والبحرين والأردن وعمان ولبنان وسوريا والإمارات العربية المتحدة، بالإضافة لعدد من الخبراء المتخصصين في هذا المجال.

تشكَّل من مجموعة المشاركين فريق عمل إقليمي ناقش على مدى أربعة أيام استراتيجيات حفظ وإدارة التراث الثقافي الساحلي والمغمور بالمياه التي تحقق رفع مستوى الوعي لدى واضعي السياسات في هذا المجال، والانضمام للاتفاقيات الدولية ذات الصلة ودمجها في التشريعات الوطنية حتى تكون سياسات الحفاظ متوافقة مع المتطلبات الفعلية في المنطقة.

بعد عرض الوضع الحالي والتحديات المستقبليّة لهذا التراث، والأطر القانونية القائمة لحمايته، إتّفق فريق العمل الإقليمي على عدّة توصيّات في مجالات بناء القدرات ومكافحة الاتجار غير المشروع والتنمية المستدامة أهمها:

 - تشجيع الهيئات الثقافية المعنية بحماية التراث الساحلي والمغمور بالمياه على اتخاذ إجراءات وقائية لمنع الاتجار غير المشروع بالآثار الغارقة، بالإضافة لتنفيذ دراسات التأثير البيئي لتحقيق التنمية المستدامة في المدن التاريخية الساحلية.

- بناء قدرات العاملين في هذا المجال من خلال برامج تعليمية وجامعية وتدريبية لحماية هذا التراث.

- تطوير أطر العمل المؤسساتية والقانونية في المؤسسات المسؤولة عن حماية التراث، مع الحرص على توافق القوانين الوطنية مع الاتفاقيات الدولية.