ورشات عمل تعزيز الدور الاجتماعي والثقافي لمتاحف غرب السودان – أمدرمان، شيكان ونيالا
 البريد الإلكتروني
طباعة

ضمن فعاليات مشروع حفظ وتأهيل متاحف المجتمع في أم درمان والأبيض ونيالا، بدعم من المجلس الثقافي البريطاني (صندوق حماية التراث) قامت منظمة إيكروم وشركائها في المشروع (مركز دراسات التراث في معهد ماكدونالد للأبحاث الأثرية في جامعة كامبريدج وشركة مالنسون للعمارة والهيئة العامة للآثار والمتاحف في السودان) في الفترة بين 17-26 نوفمبر بتنظيم ورشات عمل من أجل تعزيز الدور الاجتماعي والثقافي للمتاحف، وقد تضمنت هذه الورشات لقاءات اجتماعية مع طيف واسع من الفئات المعنية بالمتاحف والتراث المادي المحفوظ فيها او غير المادي المرتبط بهذه المتاحف ومقتنياتها، ونذكر من هذه الفئات، التي مثلت بحق التراث السوداني الحي، فرق الفنون الشعبية والفنانين المحليين وأصحاب الحرف التقليدية والشعراء والمنظمات الأهلية التي تقدم الدعم للمتاحف المجتمعية. وكذلك التقى فريق المشروع مسؤولين وممثلين عن المؤسسات الحكومية المعنية متمثلة بوزيرة الدولة لشؤون الثقافة والسياحة د. سمية أكد والسادة الولاة ووزراء الثقافة في الولايات الثلاث والذين تعهدوا بتقديم الدعم المالي واللوجستي للمشروع.

انطلقت أولى ورشات العمل هذه في مدينة الأبيض، متحف شيكان في ولاية شمال كردفان حيث نظم القائمون على المتحف وبالتنسيق مع أدارة المشروع معرضاً للصناعات التقليدية والفنون الشعبية كالرقص والغناء والرسم وصناعة الفخار والمأكولات المحلية وغيرها ودعي الى المعرض رؤساء العشائر والمهتمين من جمعية أصدقاء المتحف وأساتذة الجامعات، الأمر الذي أسهم بتقديم المتحف كمنصة تعرض التراث المحلي يفخر بها السكان وتسهم في التواصل والتفاهم بين مختلف مكونات المجتمع، وكمساهمة من عدد من القبائل المحلية استقبل المتحف عدد من السيوف والعملات المعدنية كهبات تعود إلى معركة شيكان والتي يفخر بها التاريخ السوداني. كما ناقش فريق المشروع خطة تطوير المتحف والبناء المقترح كمركز اجتماعي ثقافي في حرم المتحف وتصميم الحديقة البيئية التي منحها حاكم الولاية للمتحف من أجل توسيعه.

وفي مدينة نيالا، كانت ورشة العمل الثانية حيث نظم القائمون على المتحف وبالتنسيق مع أدارة المشروع معارض تراثية مشابهة، ترافقت مع افتتاح المتحف الذي كان مغلقاً لفترة تقارب 10 سنوات بسبب الازمة التي مرت بها منطقة دارفور، وقد كان هذا الافتتاح ثمرة أعمال صيانة المتحف التي نفذت بموجب منحة مشتركة من إيكروم-الشارقة وصندوق الأمير كلاوس وكذلك كنتيجة للجهد المميز الذي بذله فريق المتحف في صيانة وترتيب القطع المتحفية وخزائن العرض بالتوازي مع الدورة التدريبية التي أتمها المشروع في أكتوبر الماضي.

ونفذت ورشة العمل الثالثة في متحف بيت الخليفة المهدي في أمدرمان في الخرطوم، حيث حشد فريق المتحف طيفاً متنوعاً من أهالي أمدرمان، وقدموا فكرة عن التراث الشفهي المرتبط بالمتحف ومقتنياته واستمعوا الى عرض لخطة المشروع المقترحة من الفريق.

ترافقت ورشات العمل الثلاث بنقاشات مع أصحاب القرار في كل من الولايات الثلاث واستبيانات لراي ممثلي المجتمع الذين حضروا النشاطات المرافقة لورشات العمل، ولقاءات مع المهندسين السودانيين الذين سيقومون بالأشراف على تنفيذ الأعمال ومناقشة الشروط الفنية للتنفيذ ومعاييره سواء في أعمال ترميم المباني التاريخية كبيت الخليفة وبيت برميل أو صيانة المباني الحديثة كصالات العرض في متحفي شيكان ونيالا أو استحداث مبان جديدة كما في مركز النشاطات الاجتماعية-الثقافية في متحف شيكان. كما يتابع فريق العمل هذه الاستبيانات وتسجيل فيديو لشواهد من التراث غير المادي من أجل الاستناد إليها في بناء أسلوب العرض المتحفي بعد الانتهاء من ترميم المباني.

ممثلي قبائل منطقة الأبيض، من رابطة أصدقاء المتحف

أهالي منطقة شمال كردفان أثناء تقديم بعض الهبات للمتحف، سيوف تعود لمعركة شيكان

أهالي منطقة شمال كردفان أثناء تقديم بعض الهبات للمتحف، عملات نقدية تعود لمعركة شيكان

أحد قبائل نيالا قدموا لدفع الضريبة في منظر مهيب

ورشة تدريبية لأطفال المدارس، التوعية بأهمية التراث

ورشة تدريبية لأطفال المدارس، التوعية بأهمية التراث

جانب من معرض الصناعات والحرف التقليدية في نيالا

لقاء جماهيري في بيت الخليفة وعرض المشروع المقترح على الأهالي واستبيان آرائهم