إعادة تقييم بيتي السيد نادر والسيدة مزنة آل سعيد في مسقط القديمة
 البريد الإلكتروني
طباعة

من خلال اتفاقية التعاون بين منظمة إيكروم والمتحف الوطني العُماني والمتضمنة حفظ وتأهيل وإعادة تقييم بيتي السيد نادر والسيدة مزنة آل سعيد في مسقط القديمة، نفذ مركز إيكروم الشارقة مهمة عمل هدفت إلى جمع معلومات محكية ووثائق تاريخية من خلال لقاءات مع صاحب السمو هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة وصاحب السمو نادر بن محمد آل سعيد وصاحبة السمو غالية بنت فهد آل سعيد الذين هم على اطلاع بتاريخ المنزلين وأهميتهما التاريخية، وقد أجرى اللقاءات المسجلة كل من د. زكي أصلان مدير مركز إيكروم-الشارقة والسيد جمال الموسوي مدير المتحف العماني. وسوف تلقي المعلومات التي جمعت خلال اللقاءات المزيد من الضوء على الحالة الأصلية التي كانت عليها المنازل قبل تعرضها للترميمات الجائرة وشكل الأرضيات والفتحات واستخدامات الفراغات الداخلية ونمط المعيشة وكذلك نوعية وشكل المفروشات التي كانت مستخدمة فيها.

وقد تضمنت مهمة العمل أيضاً، فحصاً إنشائياً للمنزلين وتقييما اولياً لحالة استقرار اجزائهما، وقام بهذه المهمة د. أيمن حرزالله من مكتب كروتشي بمساعدة م. أنور سابق وم. هبة القادري من إيكروم، وقد بين الاستقراء الأولي لمواد البناء وحالة التشققات التي تعاني منها بعض الجدران والأرضيات بسبب تحرك الأساسات والرطوبة، ضرورة تنفيذ دراسات إنشائية تفصيلية تتضمن دراسات مخبرية وجيوتكنيكية حيث سيتقدم الفريق بمقترح كامل لتدعيم البناء ومعالجة مشاكل الرطوبة والعزل.

هذه الأعمال تتم بالتوازي مع قراءة الوثائق التاريخية التي توفرت وتصميم الحل المعماري والتدخل العلاجي لاسترجاع تلك المباني الى صورتها الأصيلة كنماذج للحياة العمانية التقليدية في فترة القرن 18-19.