إيكروم واليونسكو توقعان اتفاقية من أجل بناء القدرات المحلية لإعادة بناء التراث الثقافي في الموصل

إيكروم واليونسكو توقعان اتفاقية من أجل بناء القدرات المحلية لإعادة بناء التراث الثقافي في الموصل
 البريد الإلكتروني
طباعة

ستقدم إيكروم، في أبريل 2020، من خلال مكتبها الإقليمي في الشارقة (الإمارات العربية المتحدة)، برنامجًا لبناء القدرات الوطنية مدته عامين، مخصص للمهنيين والحرفيين وذلك من أجل المساهمة في إعادة بناء مدينة الموصل القديمة. حيث يُقام هذا البرنامج بفضل الدعم المالي من حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي وهو جزء من مبادرة اليونسكو بعنوان “إحياء روح الموصل”.

تهدف الشراكة بين إيكروم واليونسكو إلى تعزيز خبرة المهنيين الشباب والحرفيين المحليين من أجل تزويدهم بالمهارات اللازمة لإعادة بناء المدينة القديمة وإعادة تأهيلها، وبالتالي ضمان فرص كسب الرزق على المدى الطويل.

يستهدف البرنامج كلاً من المهنيين الشباب من مختلف التخصصات مثل الهندسة المعمارية أو الانشائية أو التخطيط الحضري والحرفيين مثل البنائين أو النجارين أو نحاتي الحجر. وفي هذا السياق، سيتم تدريب المهنيين الشباب على إدارة التراث والحفاظ عليه، وتزويدهم بالكفاءات التقنية اللازمة للمشاركة في إعادة الإعمار المادي للمدينة، وسيُدرّب البرنامج أيضًا عددًا من الحرفيين المهرة في البناء للمساهمة في تلبية احتياجات إعادة الإعمار طويلة الأجل للمدينة القديمة، مع مراعاة حماية وإحياء وتطوير القيم التراثية في الموصل.

سيُنفّذ برنامج بناء القدرات من خلال طريقة التدريب أثناء العمل في الموقع حيث سيشارك المتدربون بفعالية في إعادة بناء المعالم والمنازل التاريخية في المدينة، وسيحصلون بذلك على عمل مأجور في هذا المجال.


تندرج أيضاً خطة بناء القدرات المؤسسية في إطار مبادرة “إحياء روح الموصل”، وهي أحد جوانب استجابة اليونسكو لاستعادة إحدى المدن العراقية الشهيرة. تهدف المبادرة إلى المساهمة في المصالحة المجتمعية وبناء السلام من خلال استعادة البيئة المعيشية وإعادة تأهيل المواقع التراثية في المدينة. وتركز المبادرة بشكل خاص على تمكين السكان كعناصر للتغيير حيث يشاركون في عملية إعادة بناء مدينتهم من خلال الثقافة والتعليم. ستعزز هذه الشراكة بين اليونسكو وإيكروم الخبرات المحلية التي يمكن أن تأخذ دورها في إعادة الإعمار، مما يضمن ملكية المكان وتحسين فرص كسب العيش طويلة الأجل فيه لصالح شعب العراق.