بالشراكة مع الإنتربول، نظم إيكروم – الشارقة دورة تدريبية الدولية بعنوان: الإسعافات الأولية للتراث الثقافي لمنع الاتجار غير المشروع في أوقات الأزمات

بالشراكة مع الإنتربول، نظم إيكروم – الشارقة دورة تدريبية الدولية بعنوان: الإسعافات الأولية للتراث الثقافي لمنع الاتجار غير المشروع في أوقات الأزمات
 البريد الإلكتروني
طباعة

بالشراكة مع منظمة الشرطة الجنائية الدولية، ودعم مالي من الحكومة السويسرية، ودعم سخي من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، نظم المكتب الاقليمي إيكروم – الشارقة، دورة تدريبية الدولية بعنوان: الإسعافات الأولية للتراث الثقافي لمنع الاتجار غير المشروع في أوقات الأزمات، وذلك في الفترة ما بين 8 إلى 19 ديسمبر 2019.

صرح الدكتور زكي أصان مدير المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي أنه ”في ظل تزايد أعداد الجرائم الدولية المرتبطة بنهب وتهريب التراث الثقافي، وبشكل خاص ما يرتبط منها بحالات الطوارئ، برزت الحاجة الطارئة لدمج منهجيات الإسعافات الأولية للتراث الثقافي بالخدمات الإنسانية التي تقدمها وحدات الشرطة والدفاع المدني الأخرى مباشرةً على المستوى الوطني والمحلي‘‘.

هدفت الدورة لبناء قدرات الوحدات الشرطية في الإسعافات الأولية للتراث الثقافي في أوقات الأزمات لمنع سرقتها والاتجار غير المشروع بها في حالات الكوارث والنزاعات المسلحة، وشارك فيها 25 شرطياً يمثلون مكاتب الإنتربول الإقليمية والوطنية والوحدات المتخصصة في حماية التراث من أوروبا، أمريكا اللاتينية، إفريقية، آسيا والمنطقة العربية.

تناولت الدورة مواضيع متنوعة منها التعرف على مراحل الاتجار غير المشروع بالتراث، المفاهيم الأساسية المتعلقة بأهمية التراث الثقافي، وإدارة الأزمات والكوارث. وفي حين ركز الأسبوع الأول على المعلومات النظرية، امتدت التمارين العملية على كامل أيام الأسبوع الثاني ومنها تحليل الحالة، انتشال التحف، الفرز، الإخلاء، تجهيز المستودع المؤقت وتغليف التحف المتضررة.

ونظمت مراسم ختام هذه الدورة بحضور سعادة الشيخ محمد بن حميد القاسمي، رئيس دائرة الإحصاء في الشارقة، مندوباً عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في مبنى المكتب يوم 19 ديسمبر 2019.

حضر الختام عدد من السفراء والقناصل العامين للدول الممثلة في الدورة إلى الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة لممثلي المؤسسات الشريكة كوزارة الثقافة وتنمية المعرفة ووزارة الخارجية، وإدارة متاحف الشارقة، وإدارة آثار الشارقة، والقادة العامون للشرطة في الإمارات السبعة.

قدم الدكتور زكي أصلان، مدير إيكروم – الشارقة في كلمته الافتتاحية عرضاً ملخصاً عن مجريات الدورة التدريبية، وحول أهميتها وضرورتها لحماية تراثنا الثقافي المشترك، لاسيما مع ازدياد الكوارث والنزاعات المسلحة حول العالم.

وصرح السيد المقدم كورادو كاتيسي منسق وحدة الأعمال الفنية في الإنتربول أن “هذه الدورة التدريبية هي واحدة من أهم مخرجات مذكرة التفاهم القائمة بين إيكروم والإنتربول لأنها ستحسن قدرات قوات الشرطة بشكل ملموس في محاربة كل أشكال وجوانب الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية”.

كما وتحدث السيد فنسنت باسكييه، نائب السفير السويسري في دولة الإمارات العربية المتحدة عن أهمية هذه الدورة عالمياً.

.