المركز الإقليمي إيكروم-الشارقة يناقش تنفيذ 18 مشروع من 13 دولة عربية
17 تشرين الثاني 2013
 البريد الإلكتروني
طباعة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، عقد المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم-الشارقة) في الشارقة مؤخراً اجتماعاً لمراجعة المشاريع التي نفذها مشاركو الدورة الإقليمية الرابعة “إدارة وحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي: المواقع والمجموعات المتحفية” التي أقيمت العام الماضي. وبحث المشاركون في التحديات التي يواجهها أخصائيو الحفظ في الوطن العربي وقدموا في ضوء نقاشاتهم حلولًا عملية لتخطي هذه العقبات في مشاريعهم التي يتابعها المركز. جاء الاجتماع بالتعاون مع حكومة الشارقة والجامعة الأميركية في الشارقة وجامعة الشارقة وبالشراكة مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليكسو).

 وناقش الاجتماع 18 مشروعاً ينفذه مشاركو دورات المركز السابقة لحفظ التراث في 13 دولة عربية، هي الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، وقطر، واليمن، ومصر، والأردن، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وفلسطين، والسودان، وتونس، وسورية. وتتعلق هذه المشاريع بمجال حفظ وإدارة التراث الثقافي في هذه البلدان، بإشراف خبراء مركز إيكروم-الشارقة الإقليمي في الشارقة، حيث ساهم مشاركو الدورة من خلال مشاريعهم في تنمية مجال إدارة التراث الثقافي على المستويين المحلي والوطني.

 وقدّم هذا الاجتماع فرصةً هامةً للمشاركين لتعزيز نتائج مشاريعهم وإنجازاتهم والمساهمة في تبادل الخبرات والمنهجيات التي اتبعوها في مشاريعهم بمشاركة من شبكة من خبراء ومختصي مركز إيكروم-الشارقة.

وعُقدت خلال هذا الاجتماع الذي استمر لمدة خمسة أيام عدة جلسات تناولت مشاريع حفظ التراث في الدول العربية اشتملت على مشاريع في منطقة التراث في الشارقة وخورفكان وخور دبا، بالإضافة إلى متابعةٍ لمشروع توثيق معبد الدور في أم القيوين الذي نُفذ بشراكة مع المجلس الوطني للسياحة والآثار في الإمارات ومديرية الثقافة والآثار في أم القيوين، حيث شرح خبراء مركز إيكروم-الشارقة للمشاركين خطط الحفظ التي سيتم تنفيذها في بداية العام القادم.

 ونظرًا لدور التواصل الاجتماعي في نشر المعلومات، خصّص هذا الاجتماع عدة جلسات سلّطت الضوء على وسائل التواصل والاتصال التي يستطيع المشاركون توظيفها في مسار عملهم من أجل إيصال قيم التراث الثقافي إلى أكبر شريحة ممكنة من المتلقّين، سواءً كانوا من متخذي القرارات أو من العامة.

 وفي الجلسة الختامية، شكر المشاركون منظمي الدورة والدعم الذي تقدمه حكومة الشارقة والإمارات العربية المتحدة بالاشتراك مع أليكسو. وحضر الجلسة الختامية شركاء البرنامج: دائرة الثقافة والإعلام، وجامعة الشارقة، والجامعة الأمريكية في الشارقة، والمجلس الوطني للسياحة والآثار في الإمارات العربية المتحدة. وتحدث مدير إدارة التراث الأستاذ عبد العزيز المسلّم عن أهمية البرنامج ومتابعة أعمال المشاركين في بلدانهم، حيث توجه مدير المركز الإقليمي الدكتور زكي أصلان نيابة عن منظمة إيكروم بالشكر لرعاية صاحب السمو حاكم الشارقة لأنشطة المركز، وأشار إلى أهمية مشاريع المشاركين التي ستكون جزءًا من برنامج الدبلوم العالي والماجيستير في مجال حفظ التراث بالتعاون مع جامعة الشارقة بتوجيهات سمو حاكم الشارقة. ورحب عميد كلية الهندسة في جامعة الشارقة الدكتور صباح الكاس بالمشاركين وأشار إلى آفاق التعاون بين المركز والجامعة.

- قائمة الخبراء

- قائمة مشاركي الدورة الإقليمية الرابعة

- قائمة المشاركين السابقين في برنامج إيكروم-الشارقة

- فريق عمل إيكروم-الشارقة

التغطية الإعلامية: