مركز إيكروم-آثار يتعاون مع شركائه لإعداد مبادرات لحماية التراث الثقافي في سوريا

مركز إيكروم-آثار يتعاون مع شركائه لإعداد مبادرات لحماية التراث الثقافي في سوريا
1 أيلول 2013
 البريد الإلكتروني
طباعة

قام مركز إيكروم-آثار بالتعاون مع المجلس الدولي للمعالم والمواقع (إيكوموس)  والمديرية العامة للآثار والمتاحف في سوريا بتنظيم دورة تعليم إلكتروني للمختصين السوريين بالتراث الثقافي العاملين في محافظة إدلب في 21 آب/أغسطس 2013. وقادت اللجنة الدولية للاستعداد للمخاطر التابعة لإيكوموس هذه الدورة التي جاءت استكمالًا لدورة التعليم الإلكتروني السابقة التي أقيمت في المتحف الوطني بدمشق في كانون الثاني/ يناير 2013.

ونُظّمت هذه الدورة تلبيةً للاحتياجات الملحّة التي عبّر عنها المختصون والمتطوعون المحليون العاملون في مجال التراث والقائمون بمهمة حماية المواقع الأثرية والمجموعات المتحفية في محافظة إدلب. وتناول التدريب التقني والعلمي الذي وفّرته الدورة أساليب حماية التراث الثقافي في حالات النزاع، وكيفية توفير الإسعافات الأولية والاستجابة للحالات العاجلة وكذلك معالجة المواقع والمجموعات المتحفية المدمَّرة.

وتضم محافظة إدلب بعضًا من أهمّ المواقع القديمة في سوريا  مثل “القرى القديمة في شمال سوريا” المدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي المعرّض للخطر.

وقد ألقى مدربون عاملون في إيكروم وإيكوموس محاضرات عبر الفيديو تابعها ما يقارب مئة مشارك، بما فيهم عاملون في المديرية، فضلًا عن خبراء مختصين بالتراث الثقافي، وموظفي الإسعاف الأولي في جمعية الهلال الأحمر السوري. وضم فريق المحاضرين، بالإضافة إلى المختصين في كل من إيكروم وإيكوموس، خبراء مرموقين من سورية والمملكة المتحدة والهند وإسبانيا وإيران تطوعوا بتقديم خبراتهِم ومعارفهِم.