بلاغ (بيان) مركز آثار – إيكروم حول تدمير ونهب التراث الثقافي في مصر

بلاغ (بيان) مركز آثار – إيكروم حول تدمير ونهب التراث الثقافي في مصر
25 August 2013
 البريد الإلكتروني
طباعة

تعبر منظمة إيكروم عن بالغ قلقها إزاء الدمار والنهب الذي تعرض له  التراث الثقافي في مصر وتستنكر أعمال العنف المفتعلة التي تلحق الضرر بالتراث الثقافي الفريد والنادر الذي يمثّل قيمة استثنائية لمصر والإنسانية جمعاء.

وتؤكد منظمة  إيكروم استعدادها الكامل لبذل الجهود والتعاون مع وزارة الدولة لشؤون الآثار المصرية وذلك للتعريف بأهمية الحفاظ على التراث الثقافي لتجنب وقوع حوادث عنف كهذه في المستقبل ولاسترجاع القطع الفنية المسروقة إلى جانب ترميم القطع المتضررة.

سرقة متحف ملاوي الوطني:

في فترة بعد ظهيرة الرابع عشر من آب/ أغسطس 2013، تعرض متحف ملاوي الوطني الواقع 300 كيلومتر جنوب القاهرة للهجوم، فنهب ما يقارب 1050 قطعة فنية تعود إلى 3000 عام، حسب إفادة وزارة الدولة لشؤون الآثار بمصر. وقد قدمت تقارير عن مومياءات ومنحوتات تعذر نقلها بسبب ثقلها فحُرقت ودمِّرت، وهو ما يشهد على مدى فظاعة التخريب الذي طال الآثار المصرية، وذلك مما يثير قلقًا شديدًا على سلامة التراث الأثري في مصر.

لقد تعاون العاملون في المتحف مع الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار لحماية القطع التي لم تتضرر ونقلها وحفظها في أماكن آمنة. وقد نشرت الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار من خلال فريق إنقاذ التراث المصري صورًا للقطع المسروقة.

تناشد منظمة إيكروم جميع زملائها لإدانة واستنكار أعمال العنف هذه و تدعوهم إلى تقديم أفضل السبل الممكنة لحماية التراث الثقافي المصري. وعلى هذا، يؤكد مركز إيكروم-آثار الإقليمي لحفظ التراث استعداده الكامل لتقديم أية مساعدة تطلبها الجهات المصرية المختصة، كما تفعل أية دولة عضو في إيكروم لحماية التراث الثقافي  في الوطن العربي.