صاحب سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي يعلن عن الدبلوم العالي في حفظ وإدارة التراث الثقافي
5 كانون الأول 2012
 البريد الإلكتروني
طباعة

أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للإمارات العربية المتحدة حاكم الشارقة، عن إضافة برنامج دبلوم عالٍ في حفظ وإدارة التراث الثقافي إلى مناهج جامعة الشارقة، وذلك بالتعاون مع المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم-الشارقة)، بحيث يتاح الالتحاق به لمن سبق لهم المشاركة في الدورات التدريبية للمركز. جاء هذا الإعلان الهام في الحفل الختامي للمرحلة الأولى للدورة الإقليمية الرابعة لمركز إيكروم-لشارقة حول “حفظ وإدارة التراث: المواقع والمجموعات المتحفية” التي ابتدأت في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 في الشارقة تحت رعاية صاحب السمو حاكم الشارقة. وقد عبّر الدكتور زكي أصلان مدير مركز إيكروم-الشارقة الإقليمي عن امتنانه وتقديره لهذا العرض السخي، كما شاركه ذلك جميع الحاضرين من خبراء/ محاضرين ومشاركين في الدورة.

وكان الدكتور زكي أصلان قد قدّم كلمة افتتاحية جاء فيها أن المتدربين شاركوا خلال الأربعة أسابيع الماضية في جميع أنشطة الدورة وأبدوا فهمًا شاملًا للمواضيع التي هدفت إلى تنمية مهارات التفكير النقدي وتطوير الممارسات الأمثل لحماية التراث الثقافي في الوطن العربي. أدت فكرة الاستثمار في مجالات التعليم وحماية التراث الثقافي التي تقوم عليها رؤية صاحب السمو الدكتور سلطان القاسمي إلى جعل مدينة الشارقة رائدة في مجال حماية التراث الثقافي. لقد تمكن مركز إيكروم-الشارقة الإقليمي من تقديم استشارات تقنية لعدة مشاريع لحماية التراث الثقافي في الشارقة.

وتميزت أنشطة الأسابيع الأربع الأولى من الدورة بحضور عدد من الخبراء المرموقين، عرب ودوليين في مجال حفظ وإدارة التراث الثقافي. وتضمنت الدورة أنشطة تدريبية ومحاضرات عامة وندوات ورحلات ميدانية إلى مناطق التراث الثقافي في الشارقة، كما ركزت الدورة على تنمية المؤهلات المهنية وبناء قدرات المختصين العرب في مجال حفظ وإدارة المواقع والمجموعات المتحفية عن طريق إقامة أنشطة تدريبية عملية.

وشارك في الدورة مختصون من 12 دولة عضو وهي: البحرين ومصر والعراق والأردن وليبيا وعمان وفلسطين وقطر والسودان وتونس والإمارات واليمن. وقد تم اختيار المشاركين من المجالات المهنية التالية: العمارة والآثار والدراسات المتحفية والتخطيط. وفي الحفل الختامي، قدم بعض المشاركين لصاحب السمو حاكم الشارقة عروضًا بأبرز ما اكتسبوه من الدورة من مهارات ومعلومات ستتجسّد في تنفيذهم للمشاريع المستقبلية في بلادهم.

وقد نظم هذه الدورة مركز إيكروم-الشارقة بالتعاون مع حكومة الشارقة (دائرة الثقافة والإعلام وإدارة متاحف الشارقة والجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة الشارقة). وقد أقيمت الأسابيع الأربعة الأولى من الدورة في الشارقة وشارك فيها خبراء دوليون وإقليميون في مجال حفظ التراث الثقافي وإدارته. واحتوى المنهج العلمي للدورة تمارين ومحاضرات عامة وحلقات دراسية ورحلات ميدانية إلى مناطق التراث الثقافي في الشارقة. وركزت الدورة على تنمية مؤهلات المهنيين والمختصين من خلال بناء قدراتهم في مجال حفظ المجموعات المتحفية والمتاحف وإدارتها في الوطن العربي وهذا من خلال الاختبارات والتطبيق العملي.

وقد جاء المشاركون في الدورة من اثنتي عشرة دولة عضوًا هي التالية: الأردن والإمارات والبحرين والعراق والسودان واليمن وتونس وعمان وفلسطين وقطر وليبيا ومصر. وتمت مراعاة تنوّع اختصاصاتهم العلمية والمهنية لدى اختيارهم، فكان منهم المعماريون والأثريون والمتحفيون. وقد كان لذلك التنوّع أثره الإيجابي في سير الدورة لما وفره من مجال تبادل الخبرات.